مكتوميناي:"هدفنا الوحيد هو الذهاب للتتويج بلقب الدوري الأوروبي"

"نتائجنا الأخيرة لا تطمئن لكننا خضنا 3 مباريات في 5 أيام" "نهائي 2017 شاهدته عبر التلفاز وكأنه لعب بالأمس فقط" "جميع اللاعبين يقاتلون من أجل مكانتهم والألقاب هي أهم ما في كرة القدم" "نهائي الدوري الأوروبي يجب أن يكون تجربة محفزة لنا"

مكتوميناي
نشرت : الهداف الاثنين 17 مايو 2021 17:56

يرى سكوت مكتوميناي، لاعب وسط مانشستر يونايتد، أن التتويج بالدوري الأوروبي سيضع أساسا للموسم المقبل، لكنه يصر على أن اللاعبين الحاليين لا يمكنهم الاكتفاء بكأس واحدة فقط، وفي المؤتمر الصحفي الخاص بنهائي الدوري الأوروبي المنتظر أمام نادي فياريال الإسباني، أكد ماكتوميناي أن الفريق يستخدم التجربة كمحفز له، وهو يشعر أن النجاح في بولندا سيدفع الفريق إلى ما يجب أن يكون دائما الأهداف الرئيسية للنادي، وذلك من خلال ترسيخ مكان الفريق في المركز الأول، من خلال النجاح في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا مستقبلا، كما تحدث اللاعب الشاب عن العديد من الأمور الأخرى نترككم تكتشفونها في هذا الحوار.

ما هو حجم العزيمة التي تشعرون بها بعد الوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي؟

الأساس الذي وضعناه هو الذهاب للفوز باللقب الأوروبي، الفريق بأكمله يعمل من أجل ذلك طوال الموسم، وهو أمر مهم حقا بالنسبة لنا، لقد منحنا المنافسة احتراما كبيرا من حيث الطريقة التي أردنا الفوز بها وأشياء من هذا القبيل، لذا فهي تضع أساسا وشعورا جيدا للموسم المقبل أيضا.

 

لقد كنت في نادي مانشستر يونايتد طوال حياتك لذا فقد فهمت مطالب النادي بشكل جيد، أنت لا تريد حقًا أن تكون في الدوري الأوروبي ولكن سيكون من الجيد الفوز بهذا اللقب في الوقت الحالي، أنت في المركز الثاني لكنك تريد أن تحتل المركز الأول، في رأيك، أين مانشستر يونايتد من كل هذا؟

سؤال جيد، من الواضح أنه من السهل بالنسبة لي أن ألا أكون إيجابيا بعد الأسبوع الذي شهدناه للتو من حيث النتائج السلبية التي حققناها، لكننا لعبنا ثلاث مباريات في خمسة أيام فقط، سيكون الأمر صعبا حقا على أي فريق آخر، لكنني أشعر أننا في وضع إيجابي حقا من حيث المكان الذي نريد أن نكون فيه في الموسم المقبل، نريد أن يكون لدينا هذا الشعور بالدفع وتقديم كل ما لدينا، أشعر الآن أن الشعور إيجابي بين المجموعة بأكملها وبين جميع لاعبي الفريق، لدينا فريق كبير حقا، ليس لدينا الكثير من الإصابات والجميع يقاتلون من أجل المشاركة في المباراة النهائية والتتويج باللقب الأوروبي.

هل يمكنك أن تتذكر ما كنت تفعله وأين شاهدت نهائي الدوري الأوروبي الذي توج به اليونايتد في 2017؟

نعم، في الأسبوع الذي سبق المباراة لعبت ضد نادي كريستال بالاس، أتذكر الأمر كما لو كان قد حدث بالأمس فقط، لقد كان أسبوعا سريعا بعض الشيء بالنسبة لنا وكان من الواضح أن مشاهدة النهائي على التلفزيون كان شعورا جيدا، لقد رغبت في أن أكون جزءا منه يوم ما، بالنسبة لي الألقاب هي أهم شيء في عالم كرة القدم.

تحدثنا عن الفوز بالألقاب باعتباره عاملاً مساعدا للمضي قدما، نعلم أن الدوري الأوروبي ليس هو الذي تريده، لأنك كنت في منافسة دوري أبطال أوروبا، ولكن ما هو حجم الفوز باللقب الأول بالنسبة لك؟ هل هي بوابة محتملة للعودة إلى البطولات الكبيرة التي تريد الفوز بها مع النادي؟

نعم، نحن نتحدث عن عقلية الفوز التي يجب أن تكون المسيطرة في هذا النادي، علينا أن ندخل في كل منافسة كما لو كانت آخر مباراة سنلعبها، علينا أن نقاتل كل يوم لنثبت للمدربين أننا يجب أن نكون في الفريق وأن لدينا كل شيء يجب أن يكون في لاعب مانشستر يونايتد وهو العمل الجاد، التصميم والجودة والإرادة من أجل تحقيق لفوز، ربما تكون الرغبة في الفوز في النهاية أهم شيء بالنسبة لنا، نحن في نهاية الموسم الآن ولدينا لاعبون في الفريق سيفعلون كل ما في وسعهم لمساعدتنا على الفوز وتحقيق هذا اللقب، نأمل أن نحصل على مكافآتنا في نهاية الموسم من خلال التتويج بهذه البطولة.

هناك الكثير من اللاعبين في هذا الفريق مثلك ممن لم يتوجوا بأي شيء بعد مع مانشستر يونايتد ولم يلعبوا في أي نهائيات حتى الآن، هل تشعر أن هذه التجربة في نهائي الدوري الأوروبي يمكن أن تغير الأمور داخل هذا الفريق، وهل تشعر أنها ستكون تجربة قيمة يمكن أن تحسن الكثير منكم كلاعبين؟

بالتأكيد، إذا شعرت بشعور الفوز والانتصار فستتحسن وستكون أكثر خبرة في المباراة النهائية التالية التي تلعبها، ما إذا كان سيغير بشكل مباشر عقلية المجموعة بأكملها، من يدري؟ يجب أن يكون لدينا أشخاصا لديهم بالفعل عقلية الفوز منذ البداية، عليك أن تأتي إلى التدريب وتتدرب بشكل صحيح في كل يوم، وأن تعمل بجد وتدفع نفسك للانضمام إلى هذا الفريق، لا يمكن أن يكون الفوز في المباراة النهائية فقط هو من يجعلك تتحلى بعقلية الفوز والانتصارات.

سيكون هناك مشجعون حاضرون يوم الثلاثاء، وسيكون هناك مشجعون في بولندا أيضا، كيف يتطلع اللاعبون إلى هذا الأمر؟

لقد قلت من قبل إننا في أمس الحاجة إلى الشعور بالأدرينالين من الجميع داخل الملعب، نفتقد رؤية المشجعين يبتسمون ويعودون للاستمتاع بكرة القدم مرة أخرى، كانت السنة الماضية صعبة للغاية بالنسبة لنا جميعا، نحن نشعر بالعاطفة ونريد أن يكون الجميع هناك مرة أخرى، إنه شيء لا يمكنني انتظاره فعلا.

عندما كنت في الأكاديمية وفي ذلك المبنى حيث توجد صور لجميع اللاعبين من الماضي الذين حققوا الكثير لنادي مانشستر يونايتد، كيف كنت تشعر وهل كنت تعتقد أنه يمكنك الانضمام لهم؟

من المهم أن يكون لديك هذا الشعور الجميل، هو شيء تتطور به في حياتك المهنية وتعمل بجد من أجله، أنت لا تأتي فقط لخوض المباريات والعودة إلى منزلك في المساء، أنت تريد الفوز بالألقاب والمشاركة في اللحظات الكبيرة لهذا النادي، ولكي أكون منصفا، لقد شاركت في نهائيات متكررة وبالنسبة لي من دواعي الشرف بالنسبة لي أن أكون جزءا من تلك المنظومة.

لقد سجلت الهدف الأخير بالفعل أمام الجماهير في ملعب أولد ترافورد ضد نادي مانشستر سيتي، لقد قال المدرب أولي سولشكاير إن ذلك ربما كان من أفضل الأجواء التي شهدها ملعب أولد ترافورد، ماذا تتذكر عن تلك المباراة وذلك اليوم؟

في كل مرة نواجه مانشستر سيتي تكون الأجواء مشحونة، عند مواجهة ليفربول والبقية أيضا تكون الأجواء مماثلة، كان ذلك اليوم مميزا بالنسب لي، كنت على مقعد البدلاء لأنني كنت قد عدت للتو من الإصابة، في مثل تلك الحلة أنت تريد فقط أن يقوم اللاعبون بعمل جيد وعندما تشارك عليك أن تؤدي دورك، من المهم جدا أن يكون الفريق مليئا باللاعبين الذين يتمتعون بعقلية الفوز والانتصار، الذين يريدون اللعب والمشاركة والتواجد دائما على أرض الملعب، بالنسبة لي كان هذا هو ما شعرت به في ذلك اليوم، تسجيل هدف كان أمرا مميزا، ولكن إذا نظرنا إلى الوراء كان زملائي هم من بذلوا الجهد وكنت أنا محظوظا بما يكفي لتصدر العناوين في الصحف.

نقلا عن الموقع الرسمي لنادي مانشستر يونايتد  

 

كلمات دلالية : مكتوميناي، مانشستر يونايتد

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
00:56 | 2020-10-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

07:57 | 2020-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2021
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال