سليم نجال"شبان المنتخب شرفونا أمام العالم وردوا على منتظري الفضيحة"

سليم نجال حمو من النجوم البارزين الذين أنجبتهم كرة اليد الجزائرية ، في هذا الحوار الحصري الذي خص به صحيفة "الهداف الدولي"، يقيم لنا مشوار المنتخب الوطني لأقل من 21 سنة في بطولة العالم التي تحتضنها بلادناومستوى البطولةوالكثير من الامور الاخرى..

نشرت : لخضر نزارقبايلي السبت 29 يوليو 2017 14:55

نجال، لو نبدأ من الحدث الذي تحتضنه بلادنا هذه الأيام المتمثل في بطولة العالم لأقل من 21 سنة، وبالضبط من نهاية مشوار المنتخب الوطني عند الدور ثمن النهائي، كيف تقيم الوجه الذي ظهر به رفقاء عبدي بشكل عام؟

لا أخفي عليكم، تفاجئت وانبهرت كثيرا لمستوى النخبة الوطنية ، لم أكن أتوقع قبل بداية البطولة أننا نملك لاعبين بهذا المستوى التقني وحتى على المستوى الجماعي تفاجئت كثيرا، ما شدني أكثر هو التلاحم الموجود داخل المجموعة، كل من مارس أو يمارس كرة اليد يدرك أهمية نقطة الاتحاد الموجود بين هؤلاء اللاعبين الشبان فيمنا بينهم ومع الطاقم الفني بقيادة غربي.

الروح المعنوية كانت السبب في الظهور المشرف حسب رأيك؟

بكل تأكيد، الشحنة التي لعب بها أشبال غربي كانت واضحة للعيان وهي النقطة التي كانت غائبة عن المنتخب الوطني الأول في أخر مونديال شارك به في الدوحة القطرية قبل عامين، عندما يطلب الناخب الوطني وقت مستقطع تفهم كل شيء، هناك تناسق وتلاحم كبيرين عندما يتحدث المدرب مع اللاعبين أو حتى عند تدخلات قائد المنتخب  تشعر بحجم الاحترام الموجود ، هذه الروح الأخوية ذكرتني بالأجواء التي كانت سائدة في منتخبانا الوطني قبل سنوات.

 

إذا أنت تراها نتيجة مرضية مقارنة بالمشاكل التي حدثت للكرة الجزائرية سابقا؟

نعم هي نتيجة مرضية جدا، الجميع يعلم أن كرة اليد الجزائرية مريضة وبزوغ مؤشرات إيجابية في المنتخب الوطني أقل من 21 سنة، يمنحنا الأمل لعودة الكرة الجزائرية الصغيرة إلى الواجهة.

 

ما الذي كان ينقص أشبال غربي لتحقيق نتيجة أفضل برأيك؟

صحيح كان بالإمكان أفضل مما كان، منافسنا المنتخب المقدوني في الدور ثمن النهائي كان في المتناول وكان بإمكاننا التأهل على حسابه، النقطة التي أثرت على اللاعبين متعلقة أساسا بالجانب البدني، لكن في المجمل هي نتيجة مرضية وهي رد مباشر على كل من كانوا ينتظرون الفضيحة.

 

هناك من كان ينتظر خروج المنتخب بفضيحة في العرس العالمي؟

نعم هناك أعداء النجاح وهم لا يتمنون الخير للمنتخب الوطني، لكن الرد كان مفحما من الشبان بتقديم وجه يليق بسمعة كرة اليد الجزائرية.

 

كنت تنتظر مشوار أفضل؟

قبل انطلاق البطولة لا، لكن مع مرور المباريات وعندما شاهدت الأجواء الكبيرة في قاعة حرشة آمنت بقدرات الشبان وكنت أرى أنهم قادرين على الذهاب إلى أبعد من الدور الثاني، لكن قدر الله ما شاء فعل والمستقبل لا يزال أمامهم.

 

بكل صراحة وعيدا عن كونه صديقك وزميلك السابق في المنتخب، كيف تقيم عمل غربي وهل ترى أنه نجح في المهمة التي أوكلت إليه؟

غربي نجح في مهمته على كل الأصعدة، سأبوح لك بسر أتحدث كثيرا مع غربي وهو صديقي منذ أن كنا نلعب سويا في المنتخب الوطني، هو لم يكن يتوقع يوما أن يصبح مدربا ولم يفكر أصلا في الموضوع رغم أنه يعرف كرة اليد جيدا، لكنه قبل التحدي ونجح في أول فرصة تتاح أمامه، رأيناه كيف يتحرك على خط التماس وطريقته الناجحة في ايصال النصائح للاعبين إلى جانب نجاحه في خياراته الفنية، هذا كله اكتسبه من تجربته الكبيرة مع الأندية التي لعب لها محليا وأوروبا وكذا مع السنوات التي قضاها في المنتخب الوطني.

 

 

هل أنت مع مواصلة العمل الذي يقوم به أم  منح الفرصة لمدرب أخر سيكون الحل الأفضل؟

أنا مع مواصلة العمل الكبير الذي قام به غربي بالإضافة لمعرفته الدقيقة للاعبين وتعلقهم به، المشكلة في الرياضة الجزائرية بصفة عامة أننا نقف ضد الاستمرارية مباشرة بعد التعثر أو الإقصاء، أنا شبه متأكد من أن رئيس الاتحادية حبيب لبان سيمنحه الفرصة لمواصلة المسيرة.

 

الجميع اتفق على أن هذا المنتخب أبلى البلاء الحسن وبأنه خزان المنتخب الوطني في المستقبل، برأيك ماذا يجب فعله حتى يتم الاحتفاظ بهذه المجموعة ؟

الاهتمام بهؤلاء اللاعبين سيمنحهم الثقة للمستقبل، لا يزال أمامهم أشواط مهمة لبلوغ الأهداف، كما أن توفير الإمكانيات أمامهم سينمي من قدراتهم ومن حجم تفاهمهم داخل أرضية الميدان، ببساطة الاستقرار والاستمرارية سيمنحان هذا المنتخب مستقبل مشرق.

 

اقصاء كل منتخبات المجموعة الرابعة في الدور ثمن النهائي، هل هذا يعني ضعف هذه المنتخبات أم أن الأمور لم تسر معها بشكل جيد؟

ببساطة لأن المنتخبات التي اصطدموا بها كانت أقوى منهم، لكن بتحفظ وحيد هو أن المنتخب الوطني كان بإمكانه صنع الاستثناء بين منتخبات المجموعة الرابعة لأن المنتخب المقدوني لم يكن أقوى منه.

 

المنتخب التونسي أطاح بنظيره الايسلندي ونال إشادة المتابعين، ما هو رأيك كلاعب سابق في أداء نسور قرطاج؟

أنا معجب منذ مدة بالتجربة التونسية، ظهور شبان هذا المنتخب بوجه قوي واقصائهم لمنتخب ايسلندا القوي لم يفاجئني لأنه يعود لأسباب متعلقة بالاستقرار فهم يعملون منذ 4 أو 5 سنوات تحت قيادة نفس المدرب، فضلا عن أسباب أخرى مثل التسيير العقلاني والمنشآت التي تتوفر عليها تونس وتسمح للاعب بالتطور..

 

ماذا عن المنتخب الذي تراه يملك حظوظا كبيرة للتتويج؟

 

المنتخب الفرنسي.

 

من شدد انتباهك من اللاعبين الجزائريين في البطولة؟

أعجبت كثيرا بالحارس غضبان يملك إمكانيات كبيرة وبإمكانه التطور أكثر، الحارس أضحى رقم صحيح في كرة اليد الحديثة وأنصحه بالعمل لبلوغ الهدف، هناك عبدي الذي شاهدته من قبل في المنتخب الأول، الحاج صدوق أيضا يملك مهارات لا بأس بها، جديد، جغابة وكوري أيضا يستحقون التشجيع.

 

هل ترى بأنهم قادرين على تقديم الإضافة للمنتخب الأول؟

عبدي سبق وأن لعب في المنتخب الأول، البقية لهم حظوظهم في اللعب بالمنتخب الأول لكن أصر على مواصلة العمل خاصة مع أنديتهم لتحقيق حلم ارتداء قميص المنتخب الأول.

بصراحة، هل الجزائر نجحت في تنظيم الحدث العالمي على الأقل لحد الآن؟

رد الجزائر في التنظيم كان حاسما، لا يخفى عليك أن الاتحاد الدولي تحفظ على بعض الأمور وكان يفكر حتى في سحب التنظيم من الجزائر بسبب عدم جاهزية القاعتين في بعض النقاط، لكن أجزم أن مسؤولي الاتحاد الدولي يكونوا قد أعجبوا بالتنظيم المحكم وكذا الحضور الجماهير الملفت.

لنعود إلى المنتخب الوطني الأول الذي كنت أحد أعمدته في فترة سابقة لا يزال بدون مدرب لحد اليوم، تعليقك؟

الاتحادية الحالية وجدت أمامها مشاكل كثيرة لا يمكن حلها في فترة وجيزة، لكن ليس من السهل تعيين مدرب للمنتخب بسرعة، خاصة وأن المسؤولية كبيرة في جلب مدرب يعيد المنتخب الأول للواجهة.

 

رئيس الاتحادية قال بأن أولوية طاقمه هو بطولة العالم مفضلا تأجيل الموضوع إلى غاية نهاية العرس العالمي، هل توافقه الطرح؟

الرئيس الجديد وطاقمه ورثوا أوضاع صعبة للغاية سواء على مستوى تنظيم الدوري بالإضافة لتحدي تنظيم كأس العالم، هم فضلوا تأجيل القرار إلى غاية نهاية العرس العالمي.

 

لكن لم يعد يفصلنا عن كأس افريقيا القادمة الكثير والمنتخبات القوية تحضر من الآن لهذا الموعد؟

صدقني التسرع في قرار تعيين مدرب للمنتخب الوطني ليس قرارا حكيما، لبان يدرك هذا الأمر جيدا، لعلمك الاتحادية السابقة أيضا تتحمل مسؤولية الفراغ في العارضة الفنية للمنتخب الأول.

 

هل ترى بأن الرئيس لبان مع خيار المدرب الأجنبي؟

تفكير الرئيس الجديد ينصب في تعيين مدرب يعيد هيبة كرة اليد الجزائرية بغض النظر عن كونه أجنبي أو محلي، أنا مع هذا الطرح لآني أتأثر كثيرا عندما أشاهد المنتخب الأول يخسر من أنغولا ويغيب عن كأس العالم.

 

سبق وأن صرحت للهداف الدولي في بطولة العالم قطر 2015 أنك مستعد للعودة في العمل بالجزائر، هل لازلت متحمسا للفكرة؟

نعم واقترحت حتى على الرئيس الجديد  العمل في المنتخب الأول كمساعد للمدرب الرئيسي، خاصة وان اللاعبين الحاليين للمنتخب تحمسوا لفكرة العمل مع لاعب دولي سابق.

هل يمكن أن نعرف المدرب الأجنبي الذي اقترحته على الاتحادية؟

الفرنسي تيري أونتي مدرب نانت، والذي عمل سابقا في باريس سان جرمان وأشرف علي لما كنت لاعبا في نادي كريتاي.

كيف كان رد لبان على المقترح؟

لبان أعجب كثيرا بالمقترح، لكن هو يدرك بأن القرار جماعي ولا يخصه وحده.

مدرب منتخب النرويج أحد أفضل المنتخبات لحد الآن يبلغ من العمر 29 سنة فقط، هل ترى بأن تعيين مدربين شباب أضحى حتمية في كرة اليد الحديثة؟

لكوني أعمل في أوروبا لم يعد تفاجئني مثل هذه الأمور، هناك يعترفون بالكفاءة وفقط، نحن لا زالت لدينا عقدة السن، الجميع هنا يربط النجاح بتواجد مدرب عجوز وهذا خطأ كبير.

 

الجمهور الجزائري يتسائل أين هو سليم نجال حاليا؟

أنا أعمل مدرب رئيسي في الفئات الشبانية لنادي باريس سان جرمان وبالضبط مع فريق أقل من 19 سنة.

نعرف أنك متابع جيد لكرة القدم لكن الجمهور الجزائري لا يعرف الفريق الذي تناصره دوليا؟

أشجع ريال مدريد.

إذا أنت لا تناصر باريس سان جرمان الذي تعمل به؟

البياسجي يملك مكانة خاصة في قلبي وأناصره أيضا.

 

ومحليا؟

بطبيعة الحال مولودية وهران

 

من هو لاعبك المفضل دوليا؟

بعد زيدان أحب مشاهدة كريستيانو رونالدو.

 

ومحليا؟

لاعب وفاق سطيف عبد المومن جابو.

 

بما أنك تعمل في باريس سان جرمان، هل يمكن أن تمنحنا نبذة عن طريقة عمل الإدارة القطرية في النادي الباريسي بصفة عامة؟

من يشاهد عمل الإدارة القطرية في البياسجي يدرك أن النجاحات التي تحققها ليس متعلقة بالأموال فقط، الاحترافية هي كلمة السر في طريقة التسيير.

 

هم يولون أهمية كبيرة لكرة اليد مثل كرة القدم أليس كذلك؟

نعم، وليكن في علمك أن الأمير تميم الذي يعد مالك النادي الأول، هو من يصر على توفير كل الإمكانيات لفريق الكرة اليد من أجل جعله أفضل فريق في العالم.

 

تدور شائعات هذه الأيام عن إمكانية استقدام باريس سان جرمان للنجم البرازيلي نايمار داسيلفا، بصفتك مدربا هناك وعارف بخبايا هذا النادي هل تعتقد أن القطريين فعلا قادرين على التعاقد معه؟

لن أتفاجئ إطلاقا في حال تعاقد البياسجي مع نايمار، الإمكانيات المادية وتفاصيل أخرى تضع الإدارة القطرية في أفضل رواق لإقناعه بالقدوم إلى باريس.

 

لنختم بأحسن ذكرى عاشها سليم في مسيرته؟

على الصعيد الشخصي خوضي أول مباراة مع فريق القلب مولودية وهران تحت انظار والدي الذي أجبرني على اختيار كرة اليد وعلى الصعيد الرياضي أول مشاركة لي في كأس افريقيا بتونس سنة1992.

 

وماذا عن أسوأ ذكرى؟

خسارتنا اللقب الافريقي في نفس الدورة خاصة مع المعاملة السيئة التي تلقيناها هناك.

 

كلمة أخيرة لقراء الهداف الدولي؟

أود أن أشكر قناة الهداف وصحيفة الهداف الدولي على الاهتمام الكبير الذي يولونه لرياضة كرة اليد، وتحية كبيرة لكل متابعيكم داخل وخارج الوطن.

                                             

                                                       حاوره: نزراقبايلي لخضر

 

 

 

 

 

 

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • كأس الإتحاد الإفريقي
  • كأس الجزائر
  • المحترف الأول "موبيليس"
1 - مولودية الجزائر
2 -
3 -
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تتوقع انتقال مسعود أوزيل إلى مانشستر يونايتد؟

هل أنت متفائل بجلب ندوة تطوير كرة القدم الجزائرية حلول لكرتنا ؟

من هو الفريق الأكثر شعبية في الجزائر بين قطبي "الليغا" الإسبانية؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
14:00 | 2017-12-14 مدربون ولاعبون احتكروا البطولات وحصدوا ألقابا بالعشرات

لطالما ارتبطت تتويجات أندية كرة القدم بأسماء لاعبين ومدربين معينين ساهموا بالقسط الأكبر من النجاحات التي حققتها فرقهم ...

13:00 | 2017-12-13 أنطوان غريزمان ... "الأمير الصغير" الذي تنتظر منه فرنسا الكثير

غريزمان، "غريزو"، "غريزي"، "الشيطان الصغير" وحتى "الأمير الصغير"... هي أسماء متعددة للاعب واحد، إنه أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد حاليا ...

14:00 | 2017-12-12 الاعتزال المبكر ... بين اليأس من لعنة الإصابات، التهور والحماقات !

أن تواصل اللعب لسنوات طويلة حتى "أرذل" العمر -في عالم كرة القدم طبعا- والذي يحصره الخبراء بين 35 و40، فإن الأمر يبدو طبيعيا جدا لعشاق الساحرة المستديرة ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال