مع الله

لطالما لم أتحمَّل، وسقطتُ، وبكيتُ، ورأيتُ الستار يُسدَل على كل آمالي، ثم يأتي الفرج مع قرب الستار من الأرض سنتيمترات

نشرت : الثلاثاء 29 يناير 2019 20:25

فينتصر الخير، وأُصبِحُ البطل، وكل ذلك فقط برحمة الله وكرمه! شعرتُ بلطف الله في كثيرٍ من مواقف حياتي، عندما تأمَّلت، وابتعدتُ عن ملذَّات الدنيا، وتقرَّبْتُ له عز وجل؛ شعرت كيف يمكن جعل ملذَّات الدنيا هي الطريق للجنة، كيف أنَّ حُبَّه يرزق فينا اكتفاءً، فنشعُر ببُغْضٍ فطريٍّ للخطأ، لا لأننا تربَّينا على أنه خطأ؛ بل حبُّنا لله طرد كل ما لا يلائم الاقتران به في قلبٍ واحد.

مع الله، قلت وداعًا للشعور بالوحدة، رأيتُ عطفه ومنعه لدموعي من الانهمار بعد الانكسار، رأيت عوضه لي عن كل ما فُقِد، وجدْتُ وِدَّه لي عندما رحل الجميع، ورحمته بي في صِدْق بقاء من بقي.

كلما سمِعتُ عن عفو الله بكيتُ، بكيتُ بسبب تلك المعاصي المتكررة التي لا أكفُّ عنها، وفي المقابل لا يكفُّ عن حمايتي وإكرامي! فتجد العزيز الجبَّار القدُّوس السلام يبسط يده لعباده المساكين بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ﴿{وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ}﴾.

كلما قرأت كتابه، وعددت كم المرات التي وعدني فيها بجنَّته بأقل مجهود، ورأيته يصف لي نعيمه الذي لا ينضب، ويعدني به، وأنه غير مخلف الميعاد، ورغم ذلك تجد منا العاصين المتَّبعين لمن بيده أرواحهم! لكن رغم أخطائي المتكررة أمهلني، ولم يهملني، وعندما عاقبني، علَّمني، لم يرهقني؛ بل أعطاني رغم سوئي، كان – كما اعتدت منه – صادق الوعد؛ فقال: ﴿{لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا}﴾ حتى في عقابه.

وكلما تأملت، زدت قناعةً بقدرته، كلما نظرت حولي، وجدت إبداعًا، عالَمًا كاملًا ترتبط فيه كل صغيرةٍ بكبيرة، لا شيء فيه خُلِق عبثًا، دائرة الحياة التي تختل بعدم وجود مجرد كائن صغير وحيد الخلية، ما هذا النظام الدقيق؟ كل شيء في الكون شاهد على أنه الواجد الواحد الصمد، تأمَّل كيف للشمس ألَّا تُخطئ في ميعاد شروقها وغروبها يوميًّا؟ والكواكب، كيف لأشياء جامدة أن تدور في نظامٍ مُحدَّد، كيف لها ألَّا تخرج عن فلكها؟ وكيف للنمل الصغير أن يعمل في هذا التناسُق الرهيب والتعاون الملفت، ويبني مستعمراتٍ، ويجمع ويُخزِّن الطعام؟! كيف يعرف أنه يجب عليه أن يفعل هذا؟ كيف للنباتات أن تتغذَّى بالطريقة نفسها؛ لكنها تُخرج لنا أنواعًا مختلفة من الغذاء؟!

لا يجب أن نيأس لحظةً أو نعترض على قضائه، كن مؤمنا بوجوده، أنت لا تراه؛ لكن تجد صفاته وقدرته يوميًّا، حليمًا غفورًا عفوًّا ودودًا حكيمًا عليمًا واسعًا خبيرًا.

comments powered by Disqus

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

ما هو رأيك في مجموعة المنتخب الوطني في كأس أمم إفريقيا 2019 مع السنغال، كينيا وتنزانيا؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
18:17 | 2019-04-14 سواريز... من فتى فاقد للأمل لأفضل مهاجمي العالم

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال